احتفالات اليوم العالمى للتعليم 2022 تحت شعار السلام والاستقرار

5

احتفالات اليوم العالمى للتعليم الذي يعتبر واحدة من أهم حقوق الإنسان، يعد أمر هام للغاية بالنسبة للفرد والمجتمع، وهو عبارة عن مسؤولية كبيرة، لذلك قد قامت منظمة اليونسكو باعتماد اليوم العالمي للتعليم، حيث أن التعليم له دور كبير في بناء أي مجتمع، ولقد اشتركت حوالي ٦٠ دولة حول العالم في اعتماد ذلك اليوم رافعين شعار السلام والاستقرار.

وفي هذا المقال سوف نقوم بتسليط الضوء على اليوم العالمي للتعليم، وأهداف هذا اليوم المميز، والاحتفال بيوم التعليم في ظل جائحة كورونا. لنتعرف على احتفالات اليوم العالمى للتعليم.

اقرا هذا المقال لمعرفة تنسيق ومصروفات جامعة العلمين الأهلية 2022

اليوم العالمي للتعليم ٢٠٢٢

قامت المنظمة العامة الخاصة بالأمم المتحدة اليونسكو بتاريخ 3 ديسمبر في سنة 2018 باعتماد يوم 24 يناير من كل سنة على أنه هو اليوم العالمي للتعليم، حيث أن له دور كبير في كل مجتمع، وله دور هام في تحقيق السلام والاستقرار، ومن أهم القرارات التي تم اتخاذها نحو التعليم في احتفالات اليوم العالمى للتعليم ما يلي:

  • اشتركت العديد من الدول في اتخاذ واعتماد اليوم العالمي للتعليم ٢٠٢٢ على مستوى العالم، حيث يعتبر واحدة من أهم حقوق الإنسان.
  • احتفالات اليوم العالمى للتعليم تثبت للجميع أن كافة الدول تحمل الإرادة السياسية الخاصة بدعم وتطوير كافة خطوات التعليم الاحترافي، والشامل لجميع الأفراد من شتى أنحاء العالم.
  • دعت منظمة اليونسكو كافة المنظمات الحكومية حول العالم، وغيرها من المنظمات الغير حكومية.
  • قامت بدعوة جميع المؤسسات أيضاً؛ وذلك للاحتفال سنوياً بهذا الحدث الهام.
  • يعتبر التعليم واحدة من أهم حقوق الإنسان؛ وذلك لأنه حدث هام جداً يعود بتلك الأهمية على الفرد والمجتمع، حيث يتم من خلاله بناء أجيال واعيه للمستقبل.

إذا كنت مهتما بالدراسة في كندا .. تابع المقال التالي: افضل 10 جامعات فى كندا وشروط القبول في الجامعات الكندية

أهداف اليوم العالمي للتعليم

الشخص المتعلم يستطيع أن يبني مجتمع مستدام وقوي، والمجتمع الذي يمتلك القدرة يتمكن من تهيئة ظروف جيدة لكي يتعلم الأفراد، لذلك دعت منظمة اليونسكو للاحتفال كل سنة بتاريخ ٢٤ يناير بالتعليم، وذلك للتأكيد على أهميته، وأهداف ذلك اليوم تتمثل فيما يلي:-

  • يحقق اليوم الدولي للتعليم الاستقرار والتقدم في كافة المجتمعات، حيث ينمو الوعي لدى كافة الأفراد.
  • تبنى المجتمع فكرة التنمية حتى عام ٢٠٣٠، وأوضح التعليم أنه عبارة عن شرط ضروري لكي ينجح أي مجتمع.
  • توفير فرصة حقيقية للتعليم الجيد، وذلك لجميع الأفراد، ولكي يحدث نمو واستقرار، ويعم السلام في المجتمع.
  • يعتبر واحدة من الأهداف الأساسية للتنمية المستدامة، وهو السبيل الأمثل لكي يتم بناء المجتمع القوي.
  • احتفالات اليوم العالمى للتعليم تعمل على مواجهة كافة التحديات.
  • العقبات التي يتعرض لها المجتمع، وذلك اليوم العالمي من أهم أهدافه تحسين مستوى التعليم، وجودته بشتى الطرق.
  • يحمي التعليم كافة الحقوق الخاصة بالطلاب، وكل الهيئات التعليمية، حيث يدعو ذلك اليوم إلى التضامن الدولي، وبالأخص عقب انتشار كوفيد١٩.
  • يهدف اليوم العالمي للتعليم إلى التكاتف بين الدول وبعضها البعض؛ وذلك حتى تستديم المنظومة التعليمية، وتنهض مرة آخرى.
  • تفشي فيروس كورونا تسبب في وقف نشاط المنظومة التعليمية في كافة أنحاء العالم،
  • وذلك أدى إلى حدوث خلل كبير في العديد من الدول، ولذلك ينصح في الوقت الحالي بتكاتف جميع الدول.
  • يهدف الكرنفال الخاص بالتعليم إلى نشر الوعي والثقافة، وتعميم السلام، والدخول في حالة من الاستقرار لكل المجتمعات.

لا تنسى قراءة: جامعة مانشستر البريطانية 2022: المنح وتكاليف الدراسة

الاحتفال باليوم العالمي للتعليم

هو مناسبة تقام كل سنة لكي يتم إثبات أن التعليم يمتلك دور كبير في تنمية كافة المجتمعات، يعمل على إحلال السلام، ويعد واحدة من الأهداف الأساسية للتنمية المستدامة، التي تلعب دور كبير في تأكيد ضرورة الحصول على تعليم جيد ومنصف، ومن أهم الأشياء التي يرتكز عليها ذلك اليوم كل مما يلي:

  • احتفالات اليوم العالمى للتعليم يشير إلى تنمية المجتمع، وإحلال السلام.
  • حيث تم الوصول إلى مرحلة متطورة وجيدة بالتعليم، والارتقاء به إلى أعلى الآفاق.
  • عند حلول عام ٢٠٣٠ تسعى كافة الدول إلى تنوير التعليم، وتعليم الأطفال الصغار حول العالم،\.
  • وتطوير مستواهم، وزيادة الوعي لديهم.
  • يعد اليوم الدولي للتعليم يوم خاص ومميز للدفاع عن أهم حقوق الإنسان ألا وهي التعليم، ويوجد ذلك في المادة ٢٦ الخاصة بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
  • كما تنص تلك المادة على أنه يقوم بخدمة المصلحة العامة، ويعد مسؤولية كبيرة على جميع المجتمعات حول العالم.
  • كما تنص أيضاً على إلزام وضرورة التعليم بمستويات جيدة في المراحل الأولى، وبالأخص المرحلة الابتدائية.
  • تدل اتفاقية حقوق الطفل على أهمية توافر التعليم العالي عند كافة الفئات، وجميع الطبقات الاجتماعية، حيث تسعى كل الدول إلى تغيير المسار التعليمي إلى الأفضل.
  • أشار التقرير العالمي الذي قامت هيئة اليونسكو بنشره إلى تطوير منظومة التربية والتعليم، والعمل على إعادة التوازن بين الدول وبعضها البعض.
  • والتأقلم في ظل الظروف التي تواجه العالم أجمع بسبب تفشي فيروس كورونا.
  • تعد احتفالات اليوم العالمى للتعليم عبارة عن منصة كبيرة لشرح كافة التغييرات التي يجب أن تحدث بهدف إظهار الحق الرئيسي لكافة المجتمعات.
  • العمل على بناء مستقبل جديد ملئ بالسلم، والاستقرار، والاستقامة.
  • كما يناقش ذلك الاحتفال طريقة تعزيز التعليم، وذلك عن طريق وصفه للمنفعة العامة التي تعود منه، وشرح الطرق الحديثة لدعم المعلمين، وشرح الأسلوب الرقمي الجديد.
  • كما يحفز ذلك اليوم العالمي على دفع طاقة إيجابية لكل شخص في المجتمع.
  • وذلك حتى يستطيع أن يساهم في تحقيق الرفاهية، وتوطيد العلاقات المشتركة.
  • سيتم الاحتفال باليوم الدولي للتعليم هذا العام 2022 تحت شعار السلام والاستقرار.

من أجلك كتبنا: منح جامعة هارفارد الأمريكية 2022 وشروطها

اليوم العالمي للتعليم في ظل جائحة كورونا

كما يعمل هذا اليوم على حل كافة المشاكل التي تتعرض لها الكثير من البلاد حول العالم، وبالأخص مشكلة الفقر التي يعاني البلاد الموجودة بالعالم الثالث، ويوجد ارتباط ملحوظ بين الفقر والأمية في تلك المجتمعات، ويعمل ذلك اليوم على حل تلك المشاكل، وفيما يلي سوف نعرض تفاصيل القرارات الت تم اتخاذها في احتفالات اليوم العالمى للتعليم في ظل جائحة كورونا:-

  • كما ان اليوم الخاص بالاحتفال الدولي أصبح يأتي بعد انتشار فيروس كورونا.
  • والذي تسبب في حدوث عدم اتزان للمنظومة التعليمية في جميع أنحاء العالم.
  • احتفالات اليوم العالمى للتعليم تنص على الجهد المبذول.
  • حيث ان التكاتف بين الدول أمر ضروري لكي تعود الهيئة التعليمية إلى مسارها الطبيعي، وذلك بعد تجمد كافة الأنشطة عقب تلك الفيروس.
  • لذا تقوم مؤسسات التعليم تجمد نشاطها بعد تفشي ذلك المرض اللعين.
  • وذلك بداية من الصين وإلى كافة الدول حول العالم، مما أدى إلى تدهور المنظومة التعليمية، وتعطيلها لفترة كبيرة.
  • المنظومة التعليمية يجب أن يتم تعزيزها، وإعادتها للمكان الطبيعي مثلما كانت عليه قبل انتشار كوفيد١٩.
  • حيث تسبب ذلك المرض في حدوث فجوة هائلة في تلك المنظومة حول العالم.
  • الشفاء لا يعد شفاء من المرض فقط، ولكن ينبغي أيضاً أن تتعافى كافة الأنشطة الموجودة بكل دولة.
  • ممارسة الحياة التعليمية بشكل مناسب، وتعويض كل الأيام الماضية التي قامت ببث طاقة سلبية، أمراض جسدية مميتة.
  • الوعي الكامل حول المخاوف الصحية التي سببها الفيروس للمجتمع، التعليم لن يتوقف بل هو أمر ضروري ودائم.
  • حيث يؤكد شعار اليوم العالمي للتعليم على استكمال التعليم بالشكل الأمثل، ذلك لبناء أجيال صالحة، وقوية.

وفي نهاية هذا المقال لقد قمنا بتسليط الضوء على احتفالات اليوم العالمى للتعليم 2022 تحت شعار السلام والاستقرار.

وذكرنا أهداف ذلك اليوم، ومقاومة كافة الدول لفيروس كورونا، والتكاتف لجعل المنظومة التعليمية مستمرة ومزدهرة. نلتقى بكم العام القادم في احتفالات اليوم العالمى للتعليم.

لموقع العليم العالمي :- احتفالات اليوم العالمى للتعليم

Comments are closed.